يمكن اجراء البحث
تحليل السلوك التطبيقي ABA

برامج ABA التدخل العلاجي للتقليل من السلوكيات الغير مرغوبة

(اسلوب الاطفاء و العقاب )

سنستعرض هنا بعض اساليب المتبعة للتخلص من السلوكيات الغير مرغوية :

اسلوب الاطفاء extinction

الاطفاء هنا يعني حجب المعزز المستخدم لتحفيز السلوك ، فمثلا ان وجد خلال مرحلة تقييم سلوك نوبات الغضب ان اهتمام الاهل بهذه النوبة و منح الكثير من الانتباه للطفل عندها هو بمثابة محفز له لحدوث السلوك مرارا و تكرارا اذا ببساطة يجب حجب هذا المعزز بتجاهل الاهل لسلوك نوبات الغضب و عدم الاكتراث لها تماما و ايجاد وسائل بديله لبيان للطفل بان سلوكه خاطئ مثل اسلوب الابعاد المؤقت Timeout

هناك نقطتين مهمتين تعتبران من مساؤي اتباع اسلوب الاطفاء للتقليل من السلوكيات الغير مرغوبة :

الاول ان اسلوب الاطفاء ياخذ وقت طويل لاتباعه و يلزم الكثبر من الوقت قبل رؤية النتائج المرجوة منه

الثاني هو الوصول الي حالة اندفاعية الاطفاء extinction bust و هو الحالة التي يكون فيها حجب المعزز هو بمثابة محفز لزيادة السلوك و زيادة حدته مثل تجاهل الاهل في حالة نوبات الغضي قد يؤدي الي ان الطفل سيزيد من حدة و تكرار نوبات الغضب .

الامر نفسه ينطبق علي سلوك القاء الطفل نفسه علي الارض في الاماكن العامة عندما يريد شئ ما

لا يجب اتباع اسلوب الاطفاء كاسلوب وحيد في برنامج ABA علاجي و يجب ان يكون لدينا ما يسمي بخطة المعززات للطوارئ Reinforcement contingency ، في المثال السابق يمكن للام ان تعزز الطفل في حال عدم حدوث نوبة غضب منه و في نفس الوقت لا تعير انتباه لنتوبات الغضب التي يقوم بها .

اسلوب العقاب punishment

و هو اسلوب يعتمد علي نظرية الاجراء الشرطي operant conditioning اي ان اللواحق و النواتج التي تنتج عن السلوك هي التي تتحكم في كيفية و عدد مرات حدوثه و في حالة اسلوب العقاب و بما انه ناتج لحدوث السلوك فانه يتم استخدامه للتحكم في السلوك .

هناك طريقتين للعقاب

الاول اذا قمنا بتطبيق العقاب بعد السلوك مباشرة و اثر علي حدوث السلوك

مثال في حال قامت الام بضربي و تعنيف الطفل بعد القيام بالسلوك غير الصحيح و كان هذا الضرب او الاسلوب العقابي من شانه ان تسبب بالتقليل من حدوث السلوك اذن يعتبر اسلوب العقاب اجراء علاجي بحد ذاته .

الثانية هي حجب المعزز الايجابي الذي يلي السلوك الغير صحيح

مثال

اذا فقد الطفل شئ محبب له جدا بعد القيام بالسلوك الغير صحيح مثل مشاهدة التلفاز او اللعب في الكمبيوتر و غيرها مما سبب هذا الحرمان بالتقليل من السلوك الغير مرغوب فانه يعتبر اسلوب عقابي علاجي

ايضا و كما قلنا بالنسبة للاطفاء فلا يحبذ اتباعه بشكل منفرد كاسلوب علاجي للتخلص من السلوكيات الغير مقبولة لانه و من المعروف ان العقاب يوقف السلوك بشكل مؤقت و لكنه لا يعالجه و يتخلص منه بشكل نهائي و ايضا العقاب يؤكد للطفل علي ان ما يقوم به هو سلوك غير صحيح و غير مقبول و لكنه لا يطرح له بدائل و سلوكيات صحيحة يمكن ان تحل محل السلوم الغير مرغوب اي انه ليس اسلوب علاجي و لكن اسلوب تعامل منؤقت مع السلوك فعند عقاب الطفل مرة علي ادائه سلوك غير صحيح يجب عقابه عليه مرارا و تكرارا كلما قام بهذا السلوك

ايضا هناك نقطة مهمة في اسلوب العقاب و ي انها تخفي الجانب العاطفي من شخصية الطفل الشئ الذي سيؤثر علي تعمله الكثير من الاشياء و الاحساس بها فالعقاب يري الطفل اي السلوكيات هي غير صحيحة و يؤكد عليها بدلا من تركيزه علي عرض السلوكيات الصحيحة للطفل .

اسلوب العقاب يجب ان يتبع في نفس الوقت مع اسلوب التعزيز الايجابي

تماما مثل اسلوب الاطفاء لا يمكن اتباعه منفردا دون الحاجة للتعزيزي الايجابي بحيث يجب ان يتم تعزيز الطفل لعدم قيامه بالسلوكيات الغير مرغوبة و الاستمرار في عقابة للسلوكيات الغير صحيحة .

الاسلوب الامثل للعقاب

و الذي يجب اتباعه مع الطفل هو اسلوب ال الابعاد المؤقت time out و الذي ايضا يجب جمعه مع اسلوب التعزيزي الايجابي

تعزيز السلوك الغير مرغوب

علي الاهل ان يعززو الطفل عندما يكون في حالة من الهدوء و البعد عن حالة النشاط الزاءد بمنحة المزيد من الاهتمام بدلا من منحة الاهتمام اثناء قيامة بنشاط زائد و الذي يعتبر معزز له للقيام بهذا السلوك مره أخري لانه ينتهي به لجلب اهتمام الاهل له .

اسلوب التصحيح الزائد overcorrection

يعد التصحيح الزائد من الوسائل الفعالة في تعديل سلوكيات الأطفال الفعالة بل هوأبسط أنواع تعديل السلوك تطبيقا ، بل إن بعض الأمهات تطبق هذا الأسلوب على اطفالهنفي الحياة اليومية من غير ان يشعر ن أنهن يطبقن أسلوبا تربويا ممتازا لايخدش الشعورولا يؤدي إلى إهانة الطفل وجرح شعوره ، ولكن المشكلة في التطبيق أن هذا الأسلوبيفقد فعاليته عندما يصحبه زجر وعنف وتسلط على الصغير بتنظيف ما وسخه أو كنس ماكسره، بل إن تصرف بعض الأمهات حيال هذا الموضوع يدفع بعض الأطفال إلى العناد والتمردبسبب معاملة الأم القاسية لطفلها

إذن ماهو التصحيح البسيط والتصحيح الزائد ؟ وما الفرق بينهما ؟

التصحيح البسيط هو : طلب الأم من صغيرها الذي سكبالماء في البهو إحضار منشفه وتنشيف الماء وهذا هو التصحيح البسيط ،أما إذا طلبتالأم من صغيرها عملا آخر ولم تكتف بمسح الماء المنسكب بأن طلبت منه تنظيف المنطقةالمجاوره بعد كنسها ، فهذا هو التصحيح الزائد وهو إعادةوترتيب وتنظيف ماتم تخريبهأو ماتم توسيخه ، ومن فوائد هذا الإجراء أنه يستخدم للتخلص من سلوكيات غير مرغوبةوهو سهل التطبيق ومقبول لدي المعنيين بتربية الأطفال في البيت أو المدرسة أو مراكزالتاهيل ( لكن يبنبغي أن يصحب هذا التطبيق الهدوء من المربي وعد م رفع الصوت علىالطفل ، وإشعاره دائما بالحب والحنان

أجد هذا الأسلوب من الوسائل الفعالة في التربية فهي تربي الطفلعلى تحمل مسؤولية أفعاله،وتعلمه وبشكل غير مباشر فكرة”الجزاء من جنس العمل”.. وهيتوعي الطفل على ضرورة تصحيح أخطائه، وهي من المهارات التي تعلم الطفل ايضا قيمةالإعتذار عن اخطائه وبشكل عملي “تصحيح ماأفسد”.

كما أن هذا الأسلوب ينمي فضيلةالإعتراف بالخطأ لدى الطفل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock