يمكن اجراء البحث
اضطرابات الصوتالتخاطب

اضطرابات الصوت

مقدمة :-

ترجع اهمية  موضوع الصوت ومدى أهميته في إخراج الكلام  وحيث يتميز الصوت الطبيعي بطول الوقت المستغرق في قراءة الجملة ، وطول الفواصل ، والطبقـة العريضة وكثرة التغير في مقام الصوت وطبقته ، من حيث الإرتفاع والإنخفاض ، كما أنه يجب أن يكون الصوت العادي متناسب مع جنس الفرد وعمره الزمني  فالصوت السليم يجب أن يكون مرغوباً ، وخالٍ من البحة والخشونة أو الغلظة ، والهمس ، كما أنه صوت معبر يتميز بالمرونة وأي صوت يشذ في خصائصه عن خصائص الصوت العادي يعتبر مضطرباً .

وعندما نصف الصوت بأنه يعاني من اضطرابات فهذا يعني أن الصوت الإنساني غير طبيعي أي يوجد شزوز بالمسمع ويلفت إنتباه السامع , وتمثل حوالي( 5-15% ) من اضطرابات النطق والكلام .

و( 75 % ) من اضطرابات الصوت يرجع الى اسباب وظيفية ، و (25% ) منها ترجع إلى أسباب عضوية.

مفهوم اضطرابات الصوت :

اضطرابات الصوت هو أي خلل يؤدي الى تغيير في جودة الصوت أو حدته أو نبرته ، وتصل نسبة الإصابة بها الى (6-9% ) تقريباً للعمر أقل من ( 18 ) سنة . ولعل أكثر الإضطرابات شيوعاً تلك المتعلقة بإساءة إستخدام الصوت التي تؤدي غالباً الى تكون حبيبات Vocal Nodules على جانبي الثنايا الصوتية. (نوال عطية (1995)
ومن الملاحظ أن العمليات الصوتية ( الفونولوجية ) الخاطئة التي يقوم بها الطفل هي عبارة عن عمليات صوتية يتم فيها تغيير أحد أو أكثر من الأمور الثلاثة السابقة ( مكان النطق ، طريقة النطق، اهتزاز الوترين الصوتيين وهو ما يعرف بتحويل المجهور إلى مهموس).

من هذه العمليات : إبدال الأصوات الخلفية بأصوات أمامية (Fronting) , تحويل الأصوات (ر)، (ي) إلى (و) أو (ل) (Gliding)، تحويل المجهور إلى مهموس  (Devoicing)، تحويل الأصوات إلى أصوات إنفجارية (Stopping).

ويلاحظ إنتشار اضطـرابات الصـوت بين الذكـور بنسبة تفوق كثيراً انتشارها بين الإناث.

وقد يعاني من اضطرابات النطق الأطفال والكبار، فالصغار الذين لا يستطيعون أن يكتسبوا أو يتعلموا مخارج الأصوات وكيفية إنتاجها ولا يتلقون علاج نطقي تبقى هذه المشاكل النطقية ظاهرة على كلامهم عندما يصبحون كباراً.

تعريف بحة الصوت:

يقصد ببحة الصوت أي تغير فى الصوت عن الصوت المعتاد لنفس الشخص، وهى تنتج عن أي خلل فى الحنجرة أو في مراكز التحكم بها. وهنا تظهر شكوى مريض الصوت , وليست هذه الشكوى الوحيدة بل هناك شكاوي اخرى عديدة مرتبطة بالصوت ويمكن أن تكون :

1- بحة الصوت ( Dysphonia).
2- عدم القدرة على اصدار الصوت (Aphonia).
3- أعراض وهن الصوت، وهى ألم بالحلق، جفاف الحلق، تكرار الحاجة الى تنظيف الحلق بالنحنحة المتكررة، مع الإحساس بوجود جسم غريب بالحلق يحاول المريض طرده (Phonasthenic symptoms)
4- تغير الصوت عند الترتيل أوالغناء فقط(Dysodia)، بينما يكون الصوت سليما فيما دون ذلك .

أسباب اضطرابات الصوت :

حينما نقوم بتصنيف الإضطرابات الصوتية بناء على الاسباب فإنه يمكن تحديد ثلاثة تصنيفات:

1-  اللسان الشاذ ” الديسجلوزيا ” أو أخطاء صوت الكلام وهى إضطراب صوتى ينشأ بسبب شذوذ بنائى فى الفم أو حوله .
2- الإضطرابات الصوتية المرتبطة بعسر الكلام أو إختلال النطق وهى إضطرابات تنشأ من إضطراب الجهاز العصبى .
3-  الإبدال وهى إضطراب صوتى وظيفى الأصل والمنشأ وهذا المصطلح لم يعد شائع الإستخدام الآن , حيث يفضل المتخصصين فى أمراض اللغة والكلام ومصطلح آخر يسمى الإضطرابات الصوتية النمائية.(نزهه أمير الحاج (2007) .

وتأخذ أخطاء صوت الكلام أربعة أشكال أساسية هى :ـ

الشطب ( الحذف ) : مثلما يقول الطفل “عا” بدلا من “على” أو “أح” بدلا من “أحمد” .
ـ إستبدال صوت مكان آخر: مثلما يقول طفل يتحدث الإنجليزية “thoup ” بدلا من ” soup
-التشويه:  فهو إحداث صوت معين ، ولكن هناك إنحراف طفيف فى إحداثه ، كأن يضيف الطفل صوت غير مطلوب إلى الكلمة مثل ” عسكور ” بدلا من ” عسكر ” .

انواع اضطرابات الصوت:

1- اضطرابات الصوت العضوية.
2- اضطرابات الصوت غير العضوية.
3- اضطرابات الصوت نتيجة اصابات باثولوجية مصاحبة بسيطة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock